المجاهد: بوسام محمد الشريف

وجب علينـا أن ننصف الأموات ، وأن نتحدث بآثارهم وأن نترحم عليهم وأن نذكر خصالهم النبيلة ، وأعمالهم الخالصة ، وحسن تجاربهم في معترك الحياة ، وأن نتوقف قليلا وفي كل مناسبة من المناسبات الوطنيـة لإحيائهـم ،وإعادتهـم إلي ذاكـرة الأجيال الحاليـة ليستنيروا بخلاصة تجاربهـم ، فنقضي على النسيان ، فيعـود حاضرنا مستمدا قـواه من ماضي الرجال الفلاطحة الذين رسموا حاضرهـم، ومن بينهـم المرحـوم محمد الشـريف بـوسام بن احمـد .

ولـد المجـاهد: يوم 21 جويليـة سنـة 1924 م بقـرية أولاد لعيـاضي﴿ الدشــرة﴾بالمنطقـة المسمـاة الزيـلال قـرب منبع المـاء الملقب ب ﴿عين الرقـادة ﴾، وكـان ميلاده بمثـابة السراج المنيـر في الليلـة الحالكـة بالنسبـة لأفـراد العائلة ,طالبيـن من الله عـز وجـل أن يجعلـه من الذريـة الصالحـة والطائعة والحافظـة لكتاب الله تعالى .


                                                  مسقـط رأس المرحــوم: محمد الشريف  بوسـام 


ولمـا أدرك الـوالد أحمـد رحمـه الله أن الله تعالى قـد زود بكـره محمـد الشـريف بـأدوات العلـم والمعرفـة وهي : السمـع والبصــر والعقل مصــداقا لقـوله تعالى : ( والله أخـرجكم من بطـون أمهاتكم لاتعلمون شيئا وجعل لكم السمع والأبصار والأفئدة لعلكم تشكرون ) سورة النحل 78

استشـار والـدتـه زينب مروش على إلحاقه بكتاب أولاد سيـدي منصـور بالقـريـة والـذي يبعـد عن مقـر سكنـاه مسيـرة 10 دقـائق لا أكثـر رفقـة أبناء عمـومتـه أمثـال : محمد الصـالح بوسـام ـ الميـلود بوسـام ـ مـوسى بـوسـام ـ لمنـور بـوسـام ــ المسعـود بوسـام﴿ المدعـو ربيطـن ﴾ ـ مروش السعيد بن علي ـ بن عامر المبروك ـ مروش الميلود وغيـرهـم من أبناء الناحيـة .

أشـرف على تعليـمه كل من طـرش الفضيـل ـ بن عـامر لخضـر بن احمـد ـ خبـابـة محمــد بن احمـد ﴿الطالب محمد﴾ . لقـد كان من بين الطلبـة الممتازين الذيـن كانوا يمحون ألواحهم يوميا ولا يغـادر الجـامع إلا بعد أن يحفظ ما كتب من كتاب الله تعالى في نفس اليـوم . وهكذا كانت الأرضيـة التي انطلقت منها حياته رحمه الله والعوامـل البارزة المميزة التي رسمت نهجـه , وحددت اتجاهه , وجعلتـه الغصـن الـذي يطول , والزهـور والثمار التي تعد .

تمكن المرحـوم محمد الشـريف من حفظ كتاب الله تعالى حفظا ورسـما في سـن مبكرة نتيجة العنايـة التامـة من طرف الأسـرة وشيوخـه الأفـذاذ رحمهـم الله وأسكنهـم فسيـح جنـانه. كما تلقـى منـذ طفـولته المبـكرة في أحضـان أسـرتـه تربيـة إسلامية أورثتـه الحفـاظ على تعاليـم الديـن الحنيـف والتشبث بأهـدابـه ، ونشـأ على احتـرام كـريـم الأخـلاق والمثـل العليـا ، والقيـم الرفيعـة .

لقـد تمكـن من حفـظ القـرآن الكـريم وهـو لا يـزال في ريعـان شبـابـه لأن قـراءتـه وتعلمـه من أفضـل الأعمـال كما قـال رسـول الله صلى الله عليـه وسلـم:﴿لا حسـد إلا في اثنتيـن رجـل آتـاه الله القـرآن فهـو يقـوم به آنـاء الليـل وأطـراف النهـار ، ورجـل آتـاه الله مـالا فهـو ينفقـه آنـاء الليـل وآنــاء النهـار ﴾ أخـرجـه البخـاري.

ويعـود الفضـل لله تعالى أولا ولمعلميـه الذيـن غـرسـوا فيـه الأخلاق الكريمـة والصفـات النبيلة ، وعلمـوه أن حياة المسلـم يجب أن تكـون جها دا متواصـلا ، وان المسلـم يجب أن يكـون كالكوكب السيـار يرسـل ضيـاءه لينيـر سبـل الحياة ، وكالعافيـة للأبـدان . لم يكتف المرحـوم بحفظ كتاب الله تعالى بل واصـل مشـواره التعلمـي قصـد تحسيـن مستـواه اللغـوي وذلك من خـلال متابعـة الدروس المقـدمة من طـرف شيـوخ القـرية بكتاتيب القـريـة ، ولجديتـه ومثابـرته تمكـن من رفع مستـواه الثقـافي .

وقـد أشـرف عل تدريسهـم المرحـوم: الاستـاذ مـوس الأحمدي نويـوات وكان من بين الطلبـة ـ مروش لزهـاري بن محمد ــ مروش عمار ﴿ المدعـو عمار الشامي﴾ ـ خبـابة محمـد بن الطيب بـوسام عبد الحفيظ ــ بن سـالم لخضـرـ لزيار عبد المليـك وغيـرهم من أبناء وبنات القـرية والقـرى المجـاورة . رغـم العراقيـل التي كانت تضعها السلطـات الاستعمـارية في وجـه أبناء الجـزائر ، وخاصـة الذيـن تكتشف فيهـم بوادر روح وطنيـة ودينيـة أمثـال محمد الشـريف ، علي مروش بن البوهالي ـ خبابـة احمد بن الزواوي ـ بـوسام لمنور بن علي ـ موسى بن اصفيـة ـ بولعواد البشيـر ـ مروش لحسـن ـ بلالطـة عمار ـ مهـدي محمد الصغيـر وغيرهم .

قـال الإمام الشـافي رحمه الله :شكـوت إلى وكيع سوء حفظي * فأرشـدني إلى تـرك المعاصي. وأخبـرني بأن العلم نــــور * ونور الله لا يهـدى لعاصــي مـارس الأعمال الفـلاحيـة بالناحيـة قصـد تخفيـف العبء عن والـده: بوسـام احمـد الملقب بالحيمـر رحمـه الله تعالى ، من خـلال الحرث والبـذر وجمـع المحاصيـل الزراعيـة نهايـة الـموسـوم، لأنـه المسـاعد الوحيـد ضمن الأسـرة ،لأن الله تعالى لم يـرزق والده بسـواه . لهـذا حضي برعـاية خـاصة من طـرفهما ، قصـد إعداده للحيـاة فنشـأ نشأة الصبـا والحداثـة ، في أحضـان الفطـرة الطـاهرة وفي أحضـان الجبال الشمـاء ، فاكتسب من الأولى قـوة الروح ، ومن الثـانية قـوة الجسـم ووثـاقة التركيب وسـلامـة الحـواس .


مسجد أولاد سيـدي منصـور (الزيـلال ) الذي درس فيه المرحـوم لقـد احتك بكثيـر من الناس أثنـاء عملـه وتنقـلاتـه فاكتشف شعبا ووطنـا كبيـرين لا تتوقف حدودهمـا عنـد حـدود قريتـه الدشـرة بمنطقـة برج الغديـر، بل وجـد أناسـا آخـرين خـارج منطقـة برج الغديـر يشتـرك معهـم في الديـن والثقـافـة والتقـاليـد .

إن طفـولـة المجاهد محمد الشـريف بـوسام الصعبـة بسبب المضايقات الاستعمـارية التي عـايشها منذ نعـومة أظـافـره بالقـريـة وخـارجها ، صنعت منـه شخصيـة تكـن الحقـد للاستعمـار الغـاشـم ، وتحمله مسؤوليـة مأسـاة أبناء جلدتـه، وكان شديـد التديـن وملتزما بفـرائضه الدينيـة ، مما أكسبـه انضباطا وصـرامـة في حيـاته ، وكان محبـا للعـدل عطـوفا على المحتاجيـن والفقـراء ، ويكـره الظلـم والظالميـن أينما وجـدوا ولـو كـانوا من أبناء جلدتـه .

هذه الصفـات جميعها جعلتـه نموذجا في التضحيـة والفـداء والإيـثار وهـو ما مكنـه من الالتحـاق بصفـوف جبهة التحريـري الـوطني سنـة 1956 م كمسؤول الفدائييـن بالنـاحية . لأن جبهـة التحريـر الوطني هي العيـن التي ينظـر بها جيش التحريـر الوطني ، وهي الأذن التي يسمـع بهـا ، وأعضاء الجبهـة أمثال المجاهد محمد الشـريف يجب عليهـم أن يفعلـوا المستحيـل لكي يسهلـوا مهمـة جيش التحريـر الوطني في جميـع الميـادين ، واستقـاء المعلومات والأخبـار ، لأن الفـرق المسلحـة لاتستطيـع أن تعمـل بنجـاح ، إلا إذا كـانت تملك معلـومات دقيقـة ، ولهذا منذ توليـه المنصب لم يـركن إلى الراحـة لأنـه يدرك عبء المهـام التي أسندت إليـه والثقـة التي حضي بهـا من مسؤولي الثورة التحريـرية .

لذا كـان صارما في تنفيـذ التعليمات التي تصدر عن جبهة التحرير الوطني ،وقـد كـان عدد الثـوار على قـدر عدد نفـوس الأمـة الجـزائريـة، فالأمـة برجـالها ونسـائها ، وصغـارها وكبارها ، كلهـا ثـائرة ومتألمـة ومقـاومة ، فمن استطـاع أن يصعـد إلى الجبـل ويحمل السـلاح صعـد، ومن ليست له رسـالة حمل السـلاح بقي ثـائرا في كـل مكان تظلـه فيه السمـاء . لا فـرق بين من يعملـون علنا , ومن يعملـون سـرا , لم يشـذ عن ذلك العمـل المقـدس ، رجـل ذو حسب أو نسب ’ أو ذو نفـوذ أو نيـابة .

وإذا وجـد من خـرج عن صفـوف الكفـاح بالقعـود أو عن مـد المجاهديـن بالعـون المقـدر عليه أو بمساعدة المستعمرين على الوصـول إلى النيـل من أعمالهـم , أو الإسـاءة إلى رسـالتهم , فلن يكـون ذلك الخـارج , إلا من بعض الذيـن يباعـون كالسلـع في الأسـواق .

سـاعدتـه شجـاعته على القيـام بأعمـال فـدائيـة كثيـرة بالناحيـة ضـد الجنـود الفرنسييـن والخـونـة، ﴿الشجـاع يمـوت مـرة ، والجبـان يمـوت عـدة مـرات ﴾ من بينهـا الهجـوم الذي تـم ليـلا على مركـز لصـاص رفقـة البعض من مجـاهدي المنطقـة بعد تخطيـط محكـم دام عـدة أيـام والذي أصفـر على خسـائر فادحـة تكبدها جنـود الاستعمار الفرنسي وغنـم من هذه العمليـة سلاحا يدعى﴿ قــارة ﴾ دعـم بهـا جنـود جيش التحريـر الوطني ، وذلك بعد القضـاء على حـاملها بتاريـخ: اكتـوبر 1956 م بعد توليـه المنصب ﴿مسـؤول الفدائيـن ﴾.

هـذه العمليـة الفدائيـة النـاجحـة التي غـذت روحه حيـث ازدادت قـابليتـة للمزيـد من العمليـات بالمنطقـة فـراح يخطط لقطـع الأسلاك الهـاتفية والكهـربائيـة الرابطـة بين مدينتي برج الغديـر وبرج بوعـريريج ليـلا ، لعـزل المنطقـة وتسهيـل العمـل لجنـود جيش التحريـر الوطني ، للقيـام بهجـوماته على المراكـز المتواجـدة بالبلديـة .

                                           المجاهـد محمد الشـريف بوسـام إبان الثورة التحريرية

ولنجـاح العمليـات التي أشـرف عليها بالمنطقـة قـرر الاستعمـار الغاشـم القضـاء عليـه ولو كلفـه الكثيـر من الخسـائـر، فكلمـا نصب كمـائنه تفطـن لها من خـلال الشبكـة الاستخبـارية التي يشـرف عليها، لأنـه كثيـر الحـركة حـريص على سـرية العمـل رفقـة زملائـه ، وكثيـرا ما يفـاجئه العـدو و يتمكـن من الفـرار، لسـرعته وقدرتـه الفـائقة على المناورة .

أعـد الاستعمـار العـدة ليـلا وتـوجه إلى القـرية في سـريـة تامـة﴿ قريـة الدشـرة مسقط رأس المرحـوم ﴾ بعد ما تحصـل على بعض المعلـومات قصـد النيـل منـه ، وعنـد وصـول جنـوده المنزل الـذي يقطـنه المجاهد محمد الشـريف رفقـة العائلـة﴿ اشتراه والـده الحيمـر رحمه الله من السيد مروش احمد (المدعـو احمد الذيب ) ﴾ تحلقـوا بالبيت وتقـدم البعض منهـم نحـو الباب قصـد التجسس ، وبعد هنهيـة ركـل أحـدهم الباب برجلـه فذعرت الـوالـدة وتقدمت نحـوه وهي مذعورة وحين قررت فتحـه، باغتها الجنـدي الغـاشـم بوابـل من الرصـاص فسقطت شهيـدة ظـنا منـه أنـه تمكـن من القضـاء على المجاهد البطل محمد الشـريف بـوسـام ، فلم تكتب لـه الشهادة رفقـة والدتـه مـروش زينب ، حيث استطـاع الفـرار عبـر منفـذ أعـده لهذا الغـرض .بعدما خيب آمال جنـود الاحتـلال سنة 1960 م.

                                              المنزل الـذي استشهدت فيـه الـوالدة﴿ مروش زينب﴾

حـوصـر رفقـة صديقـه مروش الميلـود بالكهـوف المتـواجدة بالكبـانية ، وتمكن من الفـرار ، لأنـه يدرك جميع مخـارجها .
غيـر الطـريقـة مستعمـلا ﴿أصحاب لسـراف ﴾ لكنـه لم يفلـح . بقي جنـود الاحتـلال على نفس العـزيمة قصـد النيـل منـه، حيث ضـاعفوا اعتقـالاتهم لأبناء القـرية واستنطـاقهم تحت التعذيب على أن يدلـوهم على مكان تواجـده رفقـة زمـلائـه ، لكنـهم لم يتحصـلوا على المعلـومات الكافيـة لسـريـة العمـل الثوري .

قـرر أعضـاء المنظمـة السريـة إنشاء بيت سـري﴿ كازمـة﴾ بالقـريـة قصـد اللجـوء إليه عند الضـرورة ، وبعـد مشـاورات أجمع الجميـع على المكـان الذي تم الحفـر فيـه وهـو على حـافة الوادي لتسهـل عملية الدخـول والخروج ليلا وسـط حديقـة المرحـوم تكالي ، ولما اشـرف العمـل على نهـايته . اكتشف من طرف الاحتـلال . جهـز جيشـه وخرج ليـلا في سـرية تامـة وبات ليلتـه في الجبـل المقـابل﴿ كاف دمـروش ﴾ يصـور ويراقب جميـع التحركـات بالمنطقـة ، ولما اكتشف أمـره من خـلال لمعـان بعض الرشـاشات صبـاحا بعد شروق الشمس ، حينها علم الجميـع ولكن بعـد فـوات الأوان ، وحلت الفـاجعـة بسكان القـريـة ، فقتـل من قتـل رميـا بالرصـاص قـرب المكان.



                                                          عيـن الرقــادة بقريـة الدشـرة

                                                المخـبأ الـذي اكتشـف منزل الشهيد الطاهر قرايط

أمثـال الشهيـد: مروش محمد ﴿المدعـو محمد الغـول﴾ ـ الشهيـد: قرايط الطـاهـر ـ الشهيد: برا هيمي ابراهيـم ، وجـرح المجـاهد شـوثري رابـح أثناء فـراره، كما اعتقـل العديـد من أبناء القـريـة ، تأثـرت المرحـومة درارجـة رقيـة لهذا الحدث الأليـم الذي زعـزع مشـاعرها واصفــة المشهـد لأنـها عـاشت الحـدث شهـر فيفـري 1960 م .


مروش محمد، براهيمي ابراهيم، قرايط الطاهر












القصيــدة الشعريــة



فََََـَـرَجْ يـَـــارَبِ عنَـا ♣ المُسْـلمْ كلَ يُـومْ في لَعْـذَابْ
الكُوفُرْفُو عَـادْ على السَـتَة ♣ والسَبْعـَـة يتْحَـلْ البَــابْ

هِـيَ تَمْـِش كِيــمَ اتْحَـْب ♣ شتَا في النهَــارْ ولاَ فِي الِْليلْ
تَصَـرَشْ مَنِينْ جِي الضَرْبَة ♣ اتبـَاتْ محَـوْطَـة بالسِفيــلْ

ايضَـالْ الكَامْيُـو يـزَفْـزَفْ ♣ الِريــحَة والغَبِّـارْ احــذَاهْ
يَـدْرَ يـا رَبَ الْعَــزَة ِوينْ ♣ الظـَالمْ يَِخْـدَعْ مُـــــَلاهْ

خُـوتِ مَنْ مُـوتْ الشُبَـانْ ♣ قَلْبِ زَادْ علِيــهْ الضِيـــمْ
مُحمَـدْ فِي حَاشْيَتْ الــوَادْ ♣ والطـَاهَـرْ مَتْوَسَـدْ ابْراهِيـمْ

هَـذَا الـــدَارْ لِي طَلْعَـتْ ♣ وَاتْفَــرَشْ فِيـهَا لفـْــرَاشْ
رجْعَـتْ مَبـْرُوكَة علِينَــا ♣ والشُبَـانْ وَلاوْ اكْبـَـاشْ

خُوتِ لََعْيَـاطْ فِي كُلْ تُرْعَـه ♣ وَاتْحَــــرْقَتْ لََهْلِيّـَـاتْ
غَـاضَتْــنِي الحَـدَّادِيَــة ♣ كِقَعْــدُوُ لْهَا زُوجْ ابْنَـاتْ

المَــالْ يـرَوَاحْ العَصَــرْ ♣ قـاَلْ لَعْـدُو نَعْمَـلْ التِيـــرْ
عَشْـرُونَ عَدْيَــانْ انْبِيـنَا ♣ خُـوتِ مِنِيـنْ ايْجِي ذاالخِيــرْ

وَشْبِيـكُمْ اغْفَلتُـــمْ عَنَـا ♣ بُـوسَعْـدَة يَا حَمْـرَ الْعِيـنْ
يَـدْرَ ِويـنَ ازْمَـانْ تَرْحَـلْ ♣ انْبَشَــرْ المُـوتَ وَالحَيِيـنْ

كَانَتْ الخَلْقَ اتْبـَاتْ تَهْــدَرْ ♣ وَلَجْـوَامَعْ زَاهْيَـة بالتَكْـرَارْ
ضُـورَكْ مِنْ بَعْـدَ الْمَغـْرَبْ ♣ وَاحَـدْ مَا يُخْـرَجْ مِنَ الـدَار

اتْسَكَـرْ مِنْ بَعْـَد الْمَغْـرَبْ ♣ وَاحَــدْ مَا يُخْـرَجْ لَمْـرَاحْ
اتْسَنَـدْ الْخَلْـقَ لَلْظَلْمَـــة ♣ وَعَنْــدَكْ لَيْبـَانْ المُصْبَـاحْ


قـال رسـول الله ﴿ ص ﴾ :

﴿﴿للشهيـد عنـد ربـه ست خصـال : يغفـر الله لـه في أول دفعـة، ويـرى مقعـده من الجنـة ، ويجـار من عـذاب القبـر، ويأمـن من الفـزع الأكبـر، ويـوضع على رأسـه تـاج الوقـار، اليـاقـوتة منـه خيـر من الدنيـا ومـا فيها ، ويـزوج اثنتيـن وسبعيـن زوجـة من حـور العيـن ، ويشفـع في سبعيـن من أقـربائـه ﴾﴾
رافـق المجـاهد محمد الشـريف خـلال مسيـرته الثـورية العديـد من ابنـاء القـريـة أمثـال :بلالطـة عمـار ـ مروش لحسـن ـ بـوسام لمنـور ـ خبابة عبد الحميـد ـ مروش الميلـود (المدعو شاطـو ) ـ شـوثـري رابح ـ خبابة احمد بن الزواوي ـ وغيـرهم من أبـناء المنطقـة. قـال الله تعالى﴿ من المـؤمنين رجـال صدقـوا ما عـاهدوا الله عليـه فمنهـم من قضـى نحبـه ومنهـم من ينتظـر وما بدلـوا تبديـلا﴾.
ولكفاحـه الطويـل وحسـن تسييـره عيـن من قبـل قـادة جبهـة التحريـر الوطني كمسـؤول عـام بدوار الزمـالة بلديـة برج الغديــر سنـة 1960 م وهـو ما شجعـه على بذل المـزيـد من الجهـد خدمـة لدينـه ووطنـه، فهـو من الـذيـن يحملـون الإيمـان في قلـوبهم والقـرﺁن في صـدورهم , والروح الجـزائرية المسلمـة في لحـومهم ودمائهـم .
بقي المجاهـد: محمـد الشـريف بـوسام على نفس الـوتيـرة ولم يتمـكن الاستعمـار الفـرنسي منـه رغـم الخطط الجهنميـة التي برمجت للنيـل منــه .

المجــاهد بـوسـام محمـد الشـريف
                                                    الشـاب محمـد بلعيـاضي ﴿محمد الصوار ﴾


كتب الله تعالى لـه مشـارك إخوانـه المجـاهدين وأبنـاء الشعب الجـزائـري عـامة فـرحة استـرجـاع الحـرية والكـرامة بعـد كفـاح مـرير كلف الأمـة مليونا ونصف المليـون من الشهـداء
،300000 يتيـم ، 400000 معتقـل ، 300000 لاجئ الى تـونس والمغـرب ، 1800000 ممن اجبروا على مغـادرة قـراهم ، 8000 قـريـة مدمــرة ... ، المجـد والخلـود لشهدائنا الأبـرار.
تم اختيـاره بداية الاستقـلال من طـرف سكـان بلديـة برج الغـديـر كرئيس بلديـة بعد إجراء الانتخـابات سنـة 1962 م رفقـة البعض من أبنائها ، وبهذا استطـاع رحمـه الله تعالى أن يكسب ثقـة الجميـع ، بـاذلا كـل ما في وسعـه وحسب الإمكانيات المتوفـرة على أن ينعش الحيـاة الاقتصـادي والاجتماعية بالبلديـة خـلال فتـرة حكمـه لهـا والتي دامت خمس سنـوات .
بقي المجـاهد: محمد الشـريف بـوسام وفيـا لوطنـه ودينـه من خـلال المسؤوليـات التي حضـي بهـا اثـر عضويتـه الدائمـة في منظمـة المجـاهديـن .
ولمـا حلت المحنـة الوطنيـة كان المجـاهـد من الأوائـل الذيـن سـاهمـوا في نصـرة الوطـن لاغيـر ،حيث استطـاع بحنكتـه أن يجنب النـاحية من كوارث عـدة ، لأنـه رئيـس فـرقـة﴿ باتريـوت ﴾ بالمنطقـة ، بقي على نفس العزيمـة الى أن وافتـه المنيـة يوم 16 نـوفمبر 2002 م بعد أن شـارك في إحيـاء عيـد الثـورة المجيـدة .
دفـن جثمـانه الطـاهر بمقبـرة مدواس بقـرية الدشــرة، رحم الله الفقيـد وأسكنـه فسيـح جننـاه وجمعـه مع رفـاق الـدرب من الشهـداء والصديقيـن وحسـن أولائـك رفيقـا .

       الشهيد لحسن مروش بن الطيب                                                                                   الشهيد عمار بلالطة
 

 واعترافا لمـا بـذله في نصـرة دينـه ووطنـه سميت الثانـويـة الجديـد ببرج الغـديـر مركـز باسمـه.
                                                      ﴿ثـانويـة بـوسـام محمـد الشـريف﴾

خلف المرحـوم ذريـة أحسـن تربيتهم وتعليمـهم وبـذر في نفـوسهم الروح الوطنيـة،ذكـورا وإنـاثـا، من بينهم : عبد القـادرـ عمـار ـ محمد الكامل ـ لمنـور ـ عبد العزيـز ـ وأصغـرهم عبد الحكيـم .

ملاحظـة المعذرة عن عـدم سـرد العديد من الأحـداث البطـولية التي اشـرف على تنفيـذها خلال الثورة التحريرية .
أصـدقـاء المرحـوم :ابن احميميد محمـد ﴿محمد بن عثمان ـ ابن اعبيـد الطاهر بكيـر، بن جـدة.

الابـن : عبد الحكيـم أعـد النص: بن عامر لخضـر                           

Libellés :

إرسال تعليق

[facebook]

Author Name

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *

يتم التشغيل بواسطة Blogger.