Latest Post

الكاتبة أميرة لزيار من مواليد برج بوعرريج مقيمة بالإمارات العربية المتحدة، خريجة أدب إنجليزي جامعة سطيف، محررة صحفية في العديد من الصحف و المجلات. قدمت برنامج أسألك يا أمي على قناة الشروق، سيناريست كتابة سلسلة فكاهية "سوق النساء" الذي عرض على قناة جزائرية.

"كان حليبا أسود" رواية ستصدر عن يوتوبيا للنشر و التوزيع عبارة عن سيرة ذاتية تتضمن سرد قصة الفنان المغربي محمد بنجدي الذي قاوم المرض العضال منذ أن كان طفلا صغيرا، هذه القصة الإنسانية التي يتجلى فيها دور الأب في قيامه بواجبه في رعاية  ابنه الصحية و العلمية حتى يعيد له الحياة كما عهدها من قبل، و يرجع له الخطوات التي كان يخطوها قبل سن الثالثة، على غرار أترابه الثلاثة الذين أكملوا حياتهم

أيّها الفيروس الفتّاك: مهما كان منبتك ومشربك، ومهما كانت غايتك ووسيلتك، ومهما كان حجمُ اختراقك  وشرّك، ومهما كانت دائرة نفوذك وسعة انتشارك، ومهما كانت قساوتك وحدّتك، ومهما كانت حيلتك ودهاؤك...ومهما كان مستوى التدمير الذي تقوم به على كل المستويات... حيث حطمت عائلات وعطلت اقتصادا، وأوقفت النقل برّا وجوّا وبحرًا...وجمّدت مشاريعًا، وأجّلت أعراسًا ونشاطات...وامتحانات،  وألغيت مواعيدًا وبرامج وزيارات...وقطعت التواصل وأغلقت الحدود والمدارس وكثير من المؤسسات.

اليوم يشتكيك الناس ومنهم من يسبّك ويلعنك،  ومنهم من يسعى لقتلك ومحوك من الوجود لو قدر على ذلك...ومنهم من يتهمك بأنك عديم الشخصية منافق ولئيم وغادر...

أحمد، أو حمّود كما كان يُدلّعه أبواه  وأهله ومن يعرفونه،  ومحمّد، أو حمّادي كما كان يُدلّعه أبواه وأهله ومن يعرفونه...غادرانا إلى غير رجعة ـ في ظروف حرجة وحرقة شديدة ألمت بالعائلة والأقارب وكل من عرفهما.

 بكيناهما والألم يعتصر قلوبنا والحسرة تقطع أحشائنا... فأحمد أو حمّود؛ غادرنا وقد قتلته عصابة من بلدية الحمادية ضواحي برج بوعريريج شهر ديسمبر 2008،  وظلت العائلة والجيران وأهل المدينة في هلع شديد،  يبحثون عنه لمدة أسبوع بعدما اختفى عن الانظار... إلى أن وجدوه مكبّلا بأسلاك في بركة ماء ... وقد قتلته العصابة غدرًا وحقدًا وحسدًا...بعدما استدرجته واستعطفته لينقل لها  مريضا ... فسرقت منه سيارته وطعنته في الخاصرة بطعنة غادرة ومسمومة.

Author Name

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *

يتم التشغيل بواسطة Blogger.