Articles by "من أقوالنا"

‏إظهار الرسائل ذات التسميات من أقوالنا. إظهار كافة الرسائل


قصة قصيدة الطيارة الصفراء: القصيدة التي أبكت الملايين لشاعرة ترثي شقيقها الشهيد

كلماتها بسيطة جدا لكنها مؤثرة. كل من ينشدها تغلبه دموعه. كان مدربو الكشافة الإسلامية يوقفون التدريبات رأفة بالأطفال. وكانت تعليماتهم: ابكوا في التدريبات لكن لا تبكوا أمام الجمهور الذي يشاهدكم. للحفاظ على قوة التأثير ونقل شحنة المشاعر إلى الجمهور.
صاحبة القصيدة امرأة كفيفة من برج الغدير بولاية برج بوعريريج. عائشة لعيايدة ( 17 ماي 1935 - 10ديسمبر 2010) في رثاء أخيها الشهيد إبراهيم لعيايدة من قرية سيدي منصور قرب جبل عياض. كانت الطائرة T6 تقوم بالاستطلاعات لكشف مواقع المجاهدين لتحديد الأهداف العسكرية. لكنها تتلقى مقاومة من المجاهدين لمنعها من إلحاق أضرار جسيمة بالثوار. عندما تتلقى طلقات من بنادق او رشاشات ترد بقذائف وشحنات من المتفجرات.


ولد الشاعـر : عبد الحفيظ زواوي سنـة 1887 م بقـرية أولاد لعيـاضي بالمنطقة الشرقية المسمـاة الشـواثرة بلديـة برج الغديـر.

نسبـه : عبد الحفيظ بن احمـد باي بن الحسين بن الزروق ، وصولا إلى يحيى أبو زكـرياء الزواوي أحد علماء بجـاية.

تتلمذ المرحـوم بكتاب القـرية رفقـة أبنائها، تجول الشاعـر عبد الحفيظ رحمه الله في أرجاء الـوطن ليحط الرحال بمدينة مليانـة ولاية عين الدفلـة حيث كـان يقيـم أخـوه محمد، ليهـاجر بعدها إلى فـرنسا بحثا عن العمـل رفقـة العديـد من أبنـاء المنطقـة ، دون أن يتوقف عن نظـم الشعـر.

كتب العديـد من القصـائد التي تبـرز شـوقه ووطنيتـه، وقد كتب الله له زيارة البقـاع المقدسـة لأداء فـريضة الحـج سنة 1967 م .

Author Name

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *

يتم التشغيل بواسطة Blogger.